الأحد، 14 أغسطس، 2011

كيف تقضى على الثورة

فى ستة خطوات وتتخلص من الشعب

أيها الجنرال  العظيم :/ حاكم امبراطورية زفتا العظمى

                       إذا فاجأتك الثورة                                                    
... لا تفزع. لا تخاف من مشهد ملايين المتظاهرين الغاضبين. اهدأ.. التقط أنفاسك وتمالك نفسك. اعلم أن الثورة حالة استثنائية. لحظة إنسانية نادرة يتصرف فيها الناس بشجاعة ويندفعون إلى الموت دفاعا عن حريتهم وكرامتهم. الثورة استثناء والقاعدة أن الناس يتقبلون الظلم خوفا من القمع أو طمعا فى مصالح صغيرة. الدليل على ذلك أن عدد الثورات قليل للغاية فى التاريخ الإنسانى.. لقد وضعتك الظروف على قمة السلطة فى أعقاب الثورة فلا تخف من هدير الجماهير الغاضبة فى الطرقات… إنهم أشبه بوحوش قوية هائجة بلا عقل. أنت المروض الماهر الذى سيتمكن بضربات محسوبة بارعة من السيطرة عليهم وإدخالهم إلى أقفاصهم مرة أخرى…
عليك بالأتى:                                                                                       

أولا: احتفل بالثورة والعن الديكتاتور المخلوعيجب أن تعلن إدانتك الكاملة للعصر البائد. أنت بالطبع متعاطف مع الديكتاتور السابق الذى كان رفيقك وصديقك لكن يجب أن تلعنه على الملأ وتهتف بحياة الثورة.. سوف يصدقك الشعب فورا.سيصدقك الناس لأنهم يتمنون لو كنت مؤيدا للثورة والإنسان أقرب إلى تصديق ما يتمنى حدوثه. عليك بالاحتفال الدائم بالثورة. يجب أن يستيقظ المواطنون ويناموا على أناشيد الاحتفال بالثورة.. لكى يشعرون بأن الثورة قد نجحت (بالرغم من أنها لم تحقق أهدافها) وأن كل ما يحدث فى بلادهم بعد ذلك سيرتبط بالثورة دون سواها

ثانيا: احتفظ بالنظام القديم كاملالا تخضع لمطالب الثوار وتغير شيئا من النظام القديم. ذلك خطأ فاحش. فى البداية سيضغطون عليك بشدة من أجل التغيير. انتظر حتى تصل ضغوطهم إلى ذروتها، ثم قم بتغيير صغير شكلى لا يمس قواعد النظام القديم.(ماذا يفعل ربان السفينة إذا شارفت على الغرق؟!. إنه يلقى إلى البحر ببعض الأشياء الثقيلة حتى تسترد السفينة توازنها..هذا ما يجب أن تفعله) اختر بعض الشخصيات السياسية المكروهة من الشعب. اقبض عليهم وقدمهم إلى المحاكمة. يجب أن تكون محاكماتهم بطيئة معقدة كثيرة الإجراءات حتى ينسى الناس فى النهاية الغرض منها. اجتمع بهؤلاء المكروهين واشرح لهم أنك لن تتخلى عنهم أبدا. قل لهم إن أحدا لن يؤذيهم وأن محاكماتهم مجرد إجراء سياسى لامتصاص غضب الشعب لا أكثر ولا أقل. اجعلهم ينعمون بحياة مترفة داخل السجن وكأنهم مازالوا يعيشون فى قصورهم. لا تتخلى عن أعضاء النظام القديم. هؤلاء هم جنودك المخلصون. لو فرطت فيهم لن تجد لهم بديلا وستجد نفسك وحيدا بلا سند أمام شعب غاضب. القاضى الفاسد الذى تملى عليه الأحكام بالتليفون ووكيل النيابة الذى يفسد بيده أدلة الاتهام بناء على طلبك والمذيعة الشهيرة التى تتلقى يوميا تعليمات الأمن قبل التصوير وضابط الشرطة الجلاد الذى يعذب ويقتل عشرات الناس دفاعا عن النظام. هذه النماذج نادرة ومخلصة لك فلا تضيعها من يدك.

ثالثا: اترك أحوال البلد تتدهور حتى تصل إلى القااااع..  كان المجتمع قبل الثورة منقسما إلى ثلاثة أقسام: المستفيدون من النظام والثوريون والناس العاديون. الثوريون كان عددهم قليلا وتأثيرهم ضعيفا لأن النظام كان يقمعهم باستمرار. القطاع الأعرض من الشعب كان ينتمى إلى الناس العاديين الذين كانوا متضررين من النظام، لكنهم لا يملكون شجاعة الاعتراض. لقد حدثت الثورة عندما نجح الثوريون فى إقناع العاديين بالانضمام إليهم. هنا نقطة ضعف الثورة التى يجب أن توجه إليها ضرباتك.. يجب أن تضغط على الناس العاديين حتى يعودوا إلى مقاعد المتفرجين.. يجب أن تتفاقم الأزمات فى كل مكان. الفلاحون يجب أن تنقطع عنهم مياه الرى ولا يجدوا الأسمدة حتى يفسد المحصول وتبور الأرض. العمال يجب أن يلقى بهم فى الشارع لأن المصانع توقفت. الموظفون يجب أن تتأخر رواتبهم وتلغى العلاوات التى وعدوا بها. يجب أن تختفى الشرطة تماما وتنتشر السرقة والاعتداءات والبلطجة. يجب أن يندس عملاء الأمن بين المتظاهرين ليعطلوا المرافق ويقطعوا خطوط السكك الحديدية. فى الوقت نفسه فإن عملاءك فى الإعلام يجب أن يقودوا حملة منظمة لترويع الناس. يجب أن يضخموا من تأثير الأزمة ويلصقوا كل المشكلات بالثورة حتى تترسخ فى أذهان الناس فكرة أن البلد يقترب من المجاعة والفوضى بسبب الثورة. الثورة وحدها…

رابعا: اضرب وحدة الثوريين وفرق بينهم..اعلم أن الثوريين أعداؤك الحقيقيون. إنهم لا يثقون بك وسوف يدركون أبعاد مؤامرتك منذ اللحظة الأولى. يجب أن تشق صفوفهم. استعن بتقارير الأمن لتفهم اتجاهاتهم الفكرية والسياسية. ستكتشف أنهم مختلفون لكنهم اتحدوا فى الثورة من أجل تغيير النظام… اصطنع قضية ثم قم بإجراء انتخابات أو استفتاء من أجل أن ينقسم الثوريون إلى فريقين. بعد ذلك يجب أن تتحالف سرا مع فريق من الثوريين ضد الفريق الآخر.. من الأفضل دائما أن تتحالف مع التيارات الدينية ضد القوى الديمقراطية.. فهم حلفاء ممتازون لأنهم لا يؤمنون بالديمقراطية وإنما يستعملونها فقط للوصول إلى السلطة. اطلب منهم أن ينظموا مظاهرات ضخمة من أجل استعراض قوتهم وعندما يشاهدها المواطنون  سيصاب الشعب بالفزع وسوف يتساءل كثيرون إن كانت الثورة التى أزاحت الديكتاتور تعتبر عملا صائبا. فى تلك اللحظة لابد أن تظهر مظاهرات مختلفة.. مجموعات أعدتها أجهزة الأمن، يقوم أثرياء النظام القديم بتمويلها وتركز عليها أجهزة الإعلام.. هؤلاء المتظاهرون الجدد يشيدون ويمجدون بفخامة الديكتاتور المخلوع ويعتبرونه بطلا عظيما ويبكون أمام الكاميرات وهم يتذكرون ما حاق به من إهانات. هكذا تتحول الثورة إلى وجهة نظر تخالفها وجهة نظر أخرى. إذا نجحت فى تنفيذ هذه الخطوات سيصبح الثوريون محاصرين من كل اتجاه. التيار الدينى يتوعدونهم ويعتدون عليهم والناس العاديون يعتبرون أن المظاهرات التى يقومون بها هى السبب فى الأزمة الاقتصادية وتعطيل الانتاج وانعدام الأمن. عندئذ سيقل عدد الثوريين وسيعودون كما كانوا قبل الثورة.. قلة متحمسة لا يتعاطف الناس معها كثيرا…

خامسا: حاصر الثوريين وشوِّه سمعتهم..بعد أن انصرف الناس العاديون عن الثورة .. يجب أن تبدأ حملة واسعة منظمة من أجل تشويه سمعة الثوريين.. الأمر من أسهل ما يمكن، فلديك أتباعك فى الإعلام والشرطة والقضاء.. من السهل تلفيق وثائق وصور ومستندات تؤكد أن هؤلاء الثوريين خونة وأنهم عملاء لقوى أجنبية دفعتهم للثورة. يجب أن تسجل عشرات البرامج فى التليفزيون وتعقد عشرات الندوات من أجل مناقشة هذا الأمر الخطير.. هل كانت هذه الثورة وطنية فعلا أم أنها مدبرة من عناصر أجنبية؟!.. هل انتقمت الدول الاستعمارية من الديكتاتور المخلوع لأنه تمسك دائما باستقلال بلاده..؟ (أنت تعرف أن المخلوع كان خائنا وعميلا لأكثر من جهاز مخابرات لكن للضرورة أحكام). فى لحظة مناسبة سوف يعلن المتحدث باسمك أنك أمرت بتحقيق موسع لمعرفة حجم الدور الأجنبى فى التخطيط للثورة؟.. هل كان هناك أجانب يعطون تعليمات لأشخاص معينين فى أيام الثورة؟!. سوف يصاب الناس العاديون باضطراب وكثيرون منهم سيصدقون أن هؤلاء الثوريين ما هم إلا عملاء خونة.. سوف تضحك طويلا وأنت ترى شباب الثورة الذين كان ينظر إليهم منذ أسابيع قليلة باعتبارهم أبطالا قوميين تلاحقهم الآن فى كل مكان نظرات الاستهجان واتهامات العمالة..

سادسا: وجه ضربتك القاضيةانتظر حتى تسوء الأحوال الاقتصادية والأمنية بشدة.. عندئذ سيكون الناس العاديون قد انهارت معنوياتهم وبدأوا يكرهون الثورة فعلا.. عندئذ صارح الشعب بأن الأزمة طاحنة وأن الحالة ستزداد سوءا، ثم اطلب من المواطنين أن ينقطعوا عن التظاهر والاعتصامات حتى تهدأ الأحوال وتدور عجلة الإنتاج. بالطبع لن يقبل الثوريون التوقف عن التظاهر.. إنهم الآن يشعرون بأنك خدعتهم وسرقت الثورة.. إنهم يدركون أنك تظاهرت بحماية الثورة لكنك فى الواقع احتويتها وعطلتها عن تحقيق أهدافها.. سينزل الثوريون بأعداد قليلة ويتظاهرون من جديد ويهتفون بسقوطك.. عندئذ ستكون نهايتهم… الناس العاديون الذين يشعرون بالضياع والإحباط فسوف ينقضون عليهم وهم يلعنون الثورة.. سيحاول الثوريون شرح وجهة نظرهم ولكن دون جدوى. لا أحد يريد أن يسمعهم. متهمون بالخيانة وتنفيذ أجندات أجنبية والناس العاديون يحملونهم مسؤولية الفقر والبطالة والفوضى.. ابعث من يصور لك ما يحدث فى الميادين وعندما ترى الناس العاديين، الذين كانوا يوما ما مستعدين للموت من أجل الثورة، يلعنون الثورة ويضربون الثوريين ويطاردونهم حتى يجلوهم عن الميادين
عندئذ فقط تكون قد أتممت المهمة بنجاح. امنح نفسك إجازة أنت تستحقها. احتفل وافخر بإنجازك. لقد نجحت فى القضاء على الثورة.
                                                      

أنشر الموضوع فى المفضلات الاجتماعية من هنا



Digg Technorati del.icio.us Stumbleupon Reddit Facebook Twitter

7 التعليقات:

Casper يقول...

كلام صحيح وواقع مؤسف

خالص تقديري لفكرك وقلمك
بالتوفيق

Noha Saleh يقول...

كلامك مظبوط

بس عارفة ايه اللى هيخلى الشعب يكره الثورة كمان
الفوضى اللى احنا فيها مش بتكلم على فوضى الامن
لا انا بتكلم ان بقى فى ناس كتير بتتصرف غلط علشان مش لاقية حد يحاسبها
انا متأكدة ان دى مش مشكلة الثورة بس دى الثقافة اللى احنا اخدناها من النظام السابق
علموا الناس مبدأ ان غاب القط العب يافار

الثورة كان هدفها النهضة بالبلد....يارب تتحقق اهداف الثورة الحقيقية

مونتي بوكيه ورد يقول...

الله ينور عليك يا حواديت انا شوفت اللنك بتاعك صدفه مشيره عند احد الاصدقاء وكنت ببحث عن فكرتك عشان اضيفها في النوت بتاعتي .. والحمدلله ربنا بعتها ليا قدامي فوراً حبيت اشكرك و احييك علي قلمك الجميل .. كل كلامك صح مع اضافات الاستاذه نهي صالح .. لافوضي و الشائعات و المصالح الشخصية كفيلة باهدار الثورة ..

mrmr يقول...

علشان تنجح الثوره لازم يكون فى تغير مش فى الحكام ولا الرؤساء
لا ... تغيير فى نفوس الشعب باكمله
علشان نحس بالتغيير لازم نغير داخلنا وقلوبنا وافكارنا ونبنى افكارنا قبل ما نفكر نبنى مصر
ياريت قبل ما اطالب بالتغيير ابدأ بتغيير نفسى وافكارى واجدد عقلى ومعتقداتى واحاسبها جيدا
العيب فينا وفى الفوضى اللى بنعملها والقانون اللى ماشى بيه اغللب البشر وهو قانون البقاء للاقوى
بس بقول للى ماشى بالقانون ده افتكر جيدا ان الاقوى هو الله القدير اللى بيحاسب كل واحد حسب اعماله
الله ينور عليك يا اسامه
ربى يسعدك وبالتوفيق

Just Me يقول...

عَـذبُ الـكَـلام

طارق ابراهيم يقول...

الناس مللت وزهقت الكلام كتير والفعل مفيش وبعدين الناس بدات تاخد كل اللي هيه عايزه بالقوه احنا بقينا في زمان الغاب والقوي هوه اللي يعمل اللي هوه عايزه اما الضعيف ملوش عيش في بلد الاسود والبلطجيه الان هم اسياد البلد اما باقي الشعب فالمفروض يدور علي مكان يعيش فيه لان مصر خلاص مبقتش بتعتنا احنا ربنا يستر ويعدي الباقي من عمرنا علي خير يا رب انك تقدر ولا نقدر غير باحولنا الي احسن الاحوال انك القادر علي كل شيء بقرتك وعظمتك يا كريم اللهم امين يا نعم المولي والنصير

Ms Venus يقول...

مؤسف ...

template by Osama hosny 2009